recent
أخبار ساخنة

الذاكرة والذكاء - ما هي العلاقة التي تربط الذكاء بالذاكرة؟



لقد خلق الله الإنسان وميزه على كثير من غيره بالعديد من الصفات والخصائص لتساعده على التكيف في حياته ومن هذه المميزات هي العقل الذي يفرق بينه بين باقي المخلوقات الأخرى، أما ما يميز الإنسان عن إنسان أخر فهو ذكاءه، حيث أن الذكاء مقياس يقارن به الناس بعضهم ببعض.

الذاكرة والذكاء ما هي العلاقة التي تربط الذكاء بالذاكرة؟

الذكاء والذاكرة والعلاقة بينهما.

تعتبر الذاكرة والذكاء من أبرز القدرات العقلية التي يمتلكها الإنسان، حيث يتعلق الأمر بالقدرة على تخزين المعلومات واسترجاعها، وكذلك القدرة على التفكير وحل المشكلات. في هذا المقال، سنقوم بتوضيح مفهومي الذاكرة والذكاء وكيف يرتبطان ببعضهما البعض، بالإضافة إلى استراتيجيات تحسين الذاكرة.

مفهوم الذكاء.

يُعرف الذكاء بأنه القدرة على التعلم وفهم الأفكار والمفاهيم وحل المشاكل والتكيف مع المواقف المختلفة، ويُعرف أيضًا على أنه القدرة على جمع وتحليل وتصنيف المعلومات واستخدامها بشكل فعال في حل المشاكل واتخاذ القرارات حيث ويتضمن الذكاء العديد من القدرات والمهارات، مثل القدرة على التفكير النقدي والابتكار وحل المشاكل بطرق جديدة، وتذكر المعلومات واستخدامها في سياقات مختلفة، والتعلم السريع والفعال والتكيف مع التحديات الجديدة (صلاح. 2018).
كما أن الذكاء أحد مظاهر الحياة السلوكية والعقلية، وتم تعريفه بأنه القدرات الشاملة للتفكير، والتخطيط، والتعلم السريع من الخبرات، وحل المشكلات، وفهم الأفكار المعقدة، كما تعتبر دراسة الذكاء وقياسه أحد الموضوعات الرئيسية في اختبارات علم النفس (ياسين، 2017)
وبالتالي فالذكاء يمثل القدرة على فهم وتحليل المعلومات، وحل المشكلات بشكل فعّال. يمكن أن يظهر الذكاء في عدة مجالات منها اللغوي والرياضي والاجتماعي.

مفهوم الذاكرة.

بينما الذاكرة فهي عملية عقلية تحفظ فيها المعلومات ومن ثم يتم استرجاع الخبرات الماضية منها، وكل ما يفعله الإنسان يعتمد على الذاكرة، فالإدراك والتعلم وحل المشكلات تحتاج للقدرة على تخزين المعلومات، وبالتالي فالذاكرة هي إبقاء المعلومات جاهزة لاستخدامها عند اللزوم (محمد علي، 2018، ص27).

أنواع الذاكرة.

تنقسم الذاكرة إلى عدة أنواع، منها:
  1. الذاكرة الحسية: التي تتعلق بتخزين المعلومات الواردة من الحواس مثل الرؤية والسمع.
  2. الذاكرة العاملة: التي تتعلق بالعمليات العقلية الحالية والتفكير الفوري.
  3. الذاكرة الطويلة المدى: التي تتيح تخزين المعلومات لفترات طويلة.

هل قوة الذاكرة من الذكاء؟

إن اختبارات الذكاء تعطي مؤشر جيد لذكاء وذاكرة الفرد، ولكنه غير دقيق بالشكل الكافي. حيث تتفاوت هذه الدقة تبعاً لعمر الفرد الخاضع للاختبار، فاختبارات الذكاء للأطفال تختلف عنها للبالغين. كما أن الخلفية البيئية تؤثر بصورة إيجابية أو سلبية على الشخص الخاضع للاختبار. حيث تتأثر نتائج الاختبار بالبيئة المحفزة أو المحبطة.

ومن وجهة نظر طبية يرى بعض أخصائيي أمراض الدماغ أن هذه الاختبارات ذات أهداف تجارية ونتاجها خاطئة ولا يجب الاعتماد عليها من الناحية الأكاديمية. فلا يمكن لموقع مجهول الهوية أن يقيس ذكاء شخص بدقة. لذلك يمكن القول أن هذه الاختبارات لا تتمتع بالدقة الكافية للحكم على الشخص ومستوى ذكاءه.

ومع ذلك تشير الأبحاث إلى أن هناك ارتباطًا قويًا بين قوة وفعالية الذاكرة ومستوى الذكاء. فالقدرة على تخزين واسترجاع المعلومات بفعالية تسهم في تسهيل عمليات التفكير واتخاذ القرارات.

ما هي العلاقة بين الذاكرة والذكاء؟

تتمثل علاقة الربط بين الذكاء والذاكرة باعتبار أن الذاكرة هي القدرة على تخزين المعلومات واسترجاعها، بينما الذكاء يمثل القدرة على الفهم والاستيعاب والتحليل والاستنباط والإبداع. إن الذكاء شيء محير، حيث نطلق على شخص أنه ذكي وآخر غير ذكي.

وهذا التفاوت بين الناس في ذاكرتهم أمر وارد، ولكن الحق يقال إن جميع الناس يمتلكون قدرات متقاربة من الذكاء والذاكرة. بينما قلة نادرة جداً من الناس تكون مزودة بملكات عقلية مميزة.

مع أن ذلك الأمر مشكوك فيه، لأن الملكات الذهنية المميزة تتولد من الجهد المبذول، واستعمال هذا العضو الجبار. والمقصود هو الدماغ الذي لا يعرف التعب حتى ولو استمر في العمل ما يزيد على عشر ساعات بصورة متواصلة. حيث إن البدن هو الذي يتعب بالجلوس والخمول. ولذا فإن العباقرة وعظماء المفكرين قد تكونت مواهبهم من استغلال هذه القدرات الدفينة، وهذه الطاقات الكامنة.

لذا نستنتج أن الذاكرة تلعب دورًا حاسمًا في تعزيز الذكاء. حيث يتطلب التفكير الذكي الوصول الفعّال إلى المعلومات المخزنة في الذاكرة واستخدامها بشكل مناسب.

تجربة خاصة.

بالنسبة لي اجتزت اختبار الذكاء Iq بمعدل عالي جداً ولكن أعتبره نوعاً من الترفيه والتحفيز الذاتي فقط. ولكن من خلال تجاربي الحياتية أرى أن تخزين واسترجاع المعلومات والتذكر بشكل مميز. يدل على ملكات ذهنية جيدة، فلابد من ملاحظة ان الفروقات الفردية بين الطلبة موجودة ولايمكن تجاهلها.

ولكن في بعض الحالات يمكن تمرين الذهن والذاكرة على التذكر والاستيعاب من خلال الاسترجاع والتكرار للمعلومات. فنساعد الدماغ على تطوير مهارات الذاكرة. وبالتالي ترتفع مقدرة الذّكاء لدى الطالب وبالتالي يرتفع معدل تحصيله الأكاديمي.

إلا أن هذه الطريقة قد لاتنفع مع ذوي المقدرات الذهنية الضعيفة. أو من الفرد الذي لايملك الرغبة والتحفيز الذاتي ليحسن من مستواه وقدراته الذهنية. لذا من الضروري تضمين مهارات الذكاءات المتعددة في المناهج التعليمية في مختلف المراحل العمرية.

ما هي استراتيجيات تحسين الذاكرة؟

لتحسين ذاكرتك يجب استخدام بعض الاستراتيجيات منها:
  1. نمط حياة صحي يتضمن ممارسة الرياضة التي تحفز تدفق الدم إلى الدماغ، مما يساهم في الحفاظ على الذاكرة. حيث يؤثر النشاط البدني على أداء الدماغ والذاكرة، لذا يجب ممارسة الرياضة بانتظام.
  2. ضمان نوم جيد والذي يعتبر أساس الوظيفة الإدراكية الضرورية لذاكرتنا. والتقليل من الأغذية الضارة لما له من تأثير كبير على تأخر الذاكرة. فتأثير التغذية على الدماغ لا يمكن تجاهله. لذا من الضروري تناول طعام متوازن وغني بالعناصر الغذائية.
  3. النشاط الاجتماعي حيث تلعب العلاقات الاجتماعية دوراً مهماً في المجال المعرفي. فالاستماع والتحدث واسترجاع الذكريات من حين لآخر. تمثل بعضاً من المهارات المعرفية التي نمارسها ونطورها خلال اللقاءات الاجتماعية. بالإضافة لتقوية الإشارات الكهربائية بين خلايا الدماغ، فضلاً عن إنتاج إشارات عصبية إضافية تساهم في تحسين الذاكره.
  4. الحصول على قسط كافٍ من النوم فهذا أمر ضروري لصحة الدماغ. ويمكن أن يسبب تعطيل دورة النوم الطبيعية إلى إعاقات معرفية للجسم، من خلال مقاطعة العمليات التي يستخدمها الدماغ لتشكيل الذكريات. فالحصول على قسط من الراحة وتقدر عادة نحو 7-9 ساعات لشخص بالغ طوال الليل. يساعد الدماغ على تكوين ذكريات طويلة المدى ومن ثم تخزينها. وبالتالي يساهم النوم الجيد في تجديد وتقوية الذاكرة. لذا يجب الاهتمام بضمان فترات نوم كافية.
  5. التمرين العقلي وممارسة تقنيات التذكير: يجب استخدم تقنيات مثل مراجعة المعلومات بانتظام واستخدام الربط بين المعلومات لتعزيز الذاكرة. فممارسة تحفيز للعقل بانتظام من خلال حل الألغاز والمشكلات العقلية.
  6. معينات التذكر ترفع من فعالية التعلم وتساهم في التوجيه نحو التعلم بشكل أكثر متعة. من خلال تزويد المتعلمين باستراتيجيات التذكر مما يطور لديهم مهارات الاتصال والتواصل الاجتماعي. من خلال الاعتماد على الترميز والخرائط الذهنية تجاه أي خبرة أو مهارة يجب تخزينها ومعالجتها (جبور، 2020، ص98).

المراجع.

  1. جبور، حنان. (2020). استراتيجيات لتحسين الذاكرة. المجلد4. العدد 1. الجزائر: مجلة روافد للدراسات والأبحاث العلمية في العلوم الاجتماعية والإنسانية.
  2. صلاح ، رزان. (2018). بحث عن الذكاء. تم الاسترجاع من الرابط https://bit.ly/3Kekd2Y
  3. محمد علي، أحمد رمضان(2018). سعة الذاكرة العاملة وعلاقتها بالمرونة المعرفية الأكاديمية لدى الطلاب القاطنين بغير اللغة العربية مرتفعي ومنخفضي التحصيل الدراسي، العدد الثاني، ج2، العلوم التربوية، أسيوط.
  4. ياسين، حبال. (2017). تقنين اختبار كاتل للذكاء – المقياس الثالث – على تلاميذ السنة الأولى ثانوي، أطروحة دكتوراه في العلوم، اختصاص علم النفس، جامعة وهران 2. الجزائر.
google-playkhamsatmostaqltradent